هل هذا الموقع بَرَكة لك؟



النتائج

في بيت الفخّاري

أرميا 18: 1-11

المعنى التاريخي للنصّ
لاحَظ أرميا أنّ للفخّاري خِطّة دقيقة.
إستَخدَم الفخّاري مهارة يدويّة وأدوات مختلفة ليُعطي شكلاً معيّنًا للوِعاء. كان الوِعاء يخدِم الهدف الذي في عقل الفخّاري.
  • اختار الفخّاري الطين وليس العكس.
  • اختار الفخّاري الطين الذي احتاجه.
  • استخدم الفخّاري ضغطًا معيَّنًا ليصنع الشكل.
لدى الفخّاري الأعظم خطّة لكلٍّ منّا (أرميا 1: 18 و2: 11).
  • رأى أرميا اللّه كالفخّاري وإسرائيل كالطين.
  • كان لدى اللّه خطّة لإسرائيل.
  • أعطى اللّه شكلاً معيَّنًا لإسرائيل بإرساله بَرَكات كثيرة.
  • أعطى اللّه شكلاً معيَّنًا لإسرائيل بإنزالِه دينونة كبيرة.
 
المعنى الروحي للنصّ
1. وجد الفخّاري الطين.
  • مزمور 40: 2-3
  • كُنّا بالنّسبة للآخرين مجرّد طين قذر ولكنّ اللّه رأى الوِعاء.
  • ليس أنّنا نحنُ اختَرنا اللّه بَل أنَّ اللّه اختارَنا نحنُ!
  • كورنثوس الأولى 6: 9-11
2. خلَط الفخّاري الطين بالماء لكي يصنَع شكلاً معيًّنًا مبدئيًّا.
  • أفسس 5: 26
  • غلاطية 4: 19
  • فيلبّي 3: 10
  • رومية 8: 29 و 12: 2
3. استَخدَم الفخّاري رِجلَيه لإزالة جميع فقاعات الهواء الصغيرة التي يُمكِن أن تُسبِّب انكِسار الوِعاء في المستقبل.
  • أفسس 1: 20-22
  • مسيحيّون "يسيلون" (أي فيهم ثُقوب)
4. وضَع الفخّاري الوِعاء على دولابه للتشكيل الأخير.
  • الإلتِفاف على الدولاب.
  • البَقاء على الدولاب طِوال الفترة المطلوبة.
  • مازال الفخّاري يستخدم أصابعه لإزالة بعض القِطَع "الغريبة" (بطرس الأولى 5: 6).
5. جفّف الفخاري الوِعاء تحت أشعّة الشمس.
  • كانت هذه العمليّة ضروريّة جدًّا ولكنّها غير نهائيّة وغَير مُرضِيَة. توقُّف الفخّاري في هذه المَرحلة يُسبِّب عدم صمود الوِعاء لمُدّة طويلة. لكن خِطَط الفخّاري تَذهَب أبعَد وأعمَق.
6. يجب على الفخّاري أن يضع الوِعاء في الأتون.
  •    أ. تقوم النار بإزالة جميع الشوائب.
  •    ب. يصمد الوِعاء أكثَر بعد هذه العمليّة.
  •    ج. بطرس الأولى 4: 12-14.
7. يُزيِّن الفخّاري الوِعاء.
  • كان على الوِعاء لا أن يكون صالِحًا فقط، بل جميل المنظر أيضًا (رومية 12: 2).
 
الدكتور تشيسلو باسارا ( هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته , www.proword.eu)

كَتَب ن. سبيرجن:
العَمَل هو مِن إختِيارك، الخِدمة هي مِن دعوة المسيح.  في العمَل تتوَقَّع أن تأخُذ، في الخِدمة تتوقَّع أن تُعطي.  في العمل أنت تُعطي شيئًا لكي تأخُذ شيئًا، في الخِدمة أنت تقوم بإعادة شيء كان قد أعطِيَ لك. العمل يعتمد على مقدراتك، الخِدمة تعتمد على مدى تفرّغك لِلّه.  عمل مُتقَن يعود عليك بالمديح، خِدمة مُتقَنَة تعود بالمجد للمسيح.

تهدف هذه الخِدمة لإعطاء المجد لربّنا ومُخلّصنا يسوع المسيح!
 
 
يُمكنك نسخ واستخدام مواد من هذا الموقع على شَرط أن تذكُر خِدمتنا للّه الآب وألاّ تقوم بتغيير الفحوى. كما أنّك مدعو أن تُخبِر مُستمعيك أو قرّاءك من أين حصلت على هذه المواد: www.proword.eu، والذي هو الكِرازة بالكلمة! (خِدمة تعليم الكتاب المقدّس الدوليّة لخِدمة تعليم الأطفال).